في المقالات
 في الكتب
 في الأخبار
يمكنك استقبال أخبار المقالات والكتب الجديدة للدكتور على بريدك الإلكتروني
للاشتراك بالخدمة إدخل بياناتك هنا:
المقالات » جيش له شعب
جيش له شعب
قرأت :7195 مرة     أرسلت لصديق :30 مرة  أرسل لصديق      طباعة
جريدة الاتحاد الإماراتية: 2008-03-01

المجتمعات الاستيطانية (سواء في أمريكا الشمالية أو في جنوب أفريقيا) مجتمعات ذات طابع عسـكري بسـبب رفض السكان الأصليين لها. وإسرائيل لا تشكِّل أيَّ استثناء من هذه القاعدة، فهي مجرد تحقُّق جزئي لنمط متكرر عام. وقد ظهرت منظمات ومؤسسات وميليشيات عسكرية قبل عام 1948 دُمجت كلها في مؤسسة واحدة، هي المؤسسة العسكرية الإسرائيلية التي أصبحت العمود الفقري للتجمُّع الاستيطاني الصهيوني.

ويتميَّز المجتمع الإسرائيلي بصبغة عسكرية شاملة نظراً لأن جميع أفراده يؤدون الخدمة العسكرية الإلزامية، فمعظم أفراد الجيش من جنود الاحتياط، ولذا يصف الإسرائيليون أنفسهم بـ «الأمة المسلحة»، وكما قال أحد المعلقين: "كل الشعوب لها جيش، أما نحن فجيش له شعب". كل هذا يجعل تعيين الحدود بين المؤسسة العسكرية الإسرائيلية والحياة المدنية أمر بالغ الصعوبة، ويجعل من الصعب التمييز بين المدنيين والعسكريين، ويصبح في حكم المستحيل العثور على حدود فاصلة بين النخبة السياسية والنخبة العسكرية، إذ يتبادل أفراد النخبتين الأدوار ويقيمون التحالفات في الأحزاب والهستدروت والكنيست وغيرها من المنظمات.

وتُشكِّل وزارة الدفاع الإسرائيلية مركزاً لقوة سياسية واقتصادية واجتماعية لا مثيل لها في العالم – فيما عدا استثناءات قليلة – ، ويرجع هذا للدور التاريخي للوظيفة العسكرية التي صاحبت نشأة الكيان الاستيطاني الصهيوني، وهو ما جعل عسكرة المجتمع الإسرائيلي في جميع المجالات مسألة حتمية.

وتتاول الصحافة الإسرائيلية بين الحين والآخر هذه العلاقة الشائكة، ففي مقال بعنوان "إسرائيل دولة مدنية أم دولة عسكرية" (يديعوت أحرونوت 31 ديسمبر 2007) يؤكد يونتان يفين أن إسرائيل ليست دولة مدنية، بل دولة عسكرية ، وهذا وضع لا يستحق العيب عليه ولا الرثاء البطولي، فهو الوضع [القائم] ببساطة، من الممكن والموصي به محاولة نسيانه أحياناً عند شرب القهوة أو مشاهدة فيلم في السينما، لكن لا يحل إدمان الكبت، بحيث نسأل بعد ذلك ماذا تستطيع الدولة ان تفعل من أجلنا وبقدر أقل ما الذي نستطيع فعله من اجل الدولة".

ويقول الكاتب أوري أفنيري، عضو الكنيست السابق، في مقال له بعنوان "كلّل حديثك بالورود" (الموقع الإلكتروني ليوري أفنيري 3 نوفمبر2007) إن ديفيد بن جوريون منذ تأسيس الدولة، قد رسم الخطوط التي تدار بموجبها الدولة ليومنا هذا. فحتى يومه الأخير في الحكم كان يؤدي وظيفة رئيس الحكومة ووزير الأمن كذلك، ولم يكلف نفسه عناء إخفاء ازدراءه لوزارة الخارجية. وتماشى ذلك مع قوله المعروف: "ليس من المهم ما يقوله غير اليهود، بل المهم ما يفعله اليهود"!. وقد شاركه الجيل الأول بأكمله في ذاك الازدراء. وظهر تقسيم للأدوار، فالرجال الحقيقيون، الناطقون باللهجة المحلية، تم تجنيدهم في الجيش، وتحولوا إلى أبطال وعملوا في وزارة الأمن. أما الرجال "النواعم" أصحاب اللكنة الإنجليزية أو الألمانية فقد عملوا في وزارة الخارجية، ومن ثم تحولوا إلى سفراء أو موظفين.

ولموازنة المؤسسة العسكرية بمؤسسة مدنية تساويها في القوة، حتى يتسنى للتجمع الصهيوني أن يخرج من ورطة العسكرة الدائمة، يقترح أفنيري فكرة إنشاء "رئاسة أركان بيضاء" لشنّ حملات للسلام في مقابل رئاسة الأركان الكاكيّة، التي تشن الحملات الحربية. ف " كما أن رئاسة الأركان الكاكية من وظيفتها تخطيط برامج مستقبلية، لأي احتمال حربي، يجب أن تخطط رئاسة الأركان البيضاء برامج مستقبلية لأي احتمال سلمي. يجب أن تشمل رئاسة الأركان هذه، خبراء في الشؤون العربية، دبلوماسيين، علماء نفس، علماء اقتصاد، رجال استخبارات وما شابه".

وهو ما أكده عكيفا الدار المراسل السياسي لصحيفة (هآرتس 8 يناير2007) قي مقال بعنوان "المشكلة لا تكمن في بيرتس وحده وإنما في المرض المزمن المتمثل بسيطرة المستوي العسكري والأمني علي السياسي مهما بلغت قوته". فبعد أشهر طويلة كان فيها أمن الدولة مهدوراً بيد رئيس حكومة تاجر (أولمرت) ووزير دفاع مبتدئ (بيريتس)، سيجلس في مقر وزارة الدفاع في تل ابيب قائد عسكري متفوق وصاحب خبرة في المعارك (باراك).

ورغم تفاؤل الكاتب بمجيء إيهود باراك لمنصب وزير الدفاع إلا أنه حذر من "أن الماضي غير البعيد يشير الي أن الخلاص لن يأتي من استبدال عمير بيرتس بجنرال أو بأدميرال، طالما بقيت العلاقات غير السليمة التي كانت سائدة بين المستوي السياسي وقيادة الجيش". "فأولمرت وبيرتس سقطا ضحية لنفس المرض المزمن الذي عاني منه رئيس الوزراء ووزير الدفاع باراك، شأنه في هذا شأن أغلبية من سبقوه، ومن أتوا بعده. التجربة العسكرية لم تُحصن حتي بطل اسرائيل آرييل شارون ووزير الدفاع في حكومته العميد المتقاعد بنيامين بن اليعيزر من متلازمة الذيل العسكري الذي يضرب مؤخرة الكلب السياسي". واختتم الكاتب مقاله بقول معبر " كلنا ندفع ثمن فقدان السيطرة علي هيئة الأركان".

ورغم عسكرة المجتمع الإسرائيلي على المستويين السياسي والاقتصادي إلا أن مكانة المؤسسة العسكرية قد اهتزت كثيراً في الآونة الأخيرة بعد هزيمتها على يد حزب الله في لبنان، وهذا ما أكده تقرير فينوجراد. إلا أن تراجع مكانة المؤسسة العسكرية حدث قبل ذلك بكثير. فرغم أن هذه المؤسسة تدّعي أنها تشكِّل وحدة متماسكة إلا أن العنصر الإشـكنازي هـو العنصر المهيمن فيها، هيمنته على الدولة الصهـيونية ككل. فالسفارد واليهود الشرقيون وضعهم متردٍ، رغم تصعيد أنفار قليلة منهم للمناصب القيادية . وهي مسألة تطرح إشكالية هوية الدولة والمجتم الاستيطاني بقوة عبّر عنها مؤخراً الكاتب يونتان يفين في المقال الذي أشرنا له سابقاً. يشرح يفين حالة الانقسام التي تعتري المجتمع الإسرائيلي فيقول: "لسنا جيدين في أمور كثيرة (علي رغم انه يخيل الينا أننا الافضل)، لكن لا يوجد منافسون لنا بين أمم العالم في شيء واحد، وهو الانقسام. فنحن منقسمون إلى يمينيين ويساريين، وعلمانيين ومتدينين، وإلى يهود غربيين ويهود شرقيين، ومهاجرين جدد ومهاجرين قدامى، وعرب ويهو،د ومواطنين وغير مواطنين. وفي الطبقات الرمادية، الخفية عن العين، يوجد انقسام آخر، خفي منسي ولكنه جوهري ومحسوس: انقسام بين الإسرائيليين الذين يعيشون سيناريو التهديد الوجودي من جهة ومن جهة أخرى، أولئك الذين يعيشون سيناريو الزبون صادق دائما، بين الأمنيين [الذين يرون أنه يمكن حل كل المشاكل حلاً أمنياً عسكرياً] والمدنيين [الذين يودون أن يحيوا حياة عادية طبيعية]. فالأولون مشغولون بالتهديد الايراني، والآخِرون يشكون من ميزانية الثقافة والتربية، والقتل في الشوارع وما أشبه".

"فمع مرور الوقت تزيد الصعاب، ويزداد التهديد الامني وتهديد النظام الداخلي، ويتعمق الشقاق بين المعسكرات. يريد المدني التمكين من العيش في هذه البلاد. ويقول الأمني: لنتنفس أولاً، ثم نفحص بعد ذلك هل يمكن أن نعيش أيضا".

والله أعلم.

 

ملاحظة: هذه المقالة نشرت بجريدة الاتحاد الإماراتية بصفحة وجهات نظر بتاريخ 1 مارس 2008.

http://www.alittihad.ae/authorarchive.php?AuthorID=3

 

تاريخ ظهور المقالة على الموقع: 2008-04-24
تعليقات الزوار
أضف تعليق
*الإسم:
الدولة:
الوظيفة:
*البريد الإلكتروني:
*التعليق:
التقييم العام للمقالة     تقييمك:    

الرئيسية  |  عن المسيري  |  السيرة الذاتية والعلمية  |  الصور  |  نبذة عن أعمال المسيري  |  الموسوعة  |  المقالات  |  الكتب  |  الصوتيات  |  المرئيات  |  الجوائز والشهادات  |  دراسات وكتابات حول المسيري  |  الجديد  |  دليل المواقع  |  راسلنا
جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور عبد الوهاب المسيري
اتصل بنا info@elmessiri.com